طباعة

يتطلب المخطط الاستعجالي للتكفل بمصالح الاستعجالات و بالنساء الحوامل الذي دعا اليه رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, خلال مجلس الوزراء الأخير, "تجند كل الفاعلين و يجب أن يتمحور حول تعزيز الاستعجالات و اعادة تنظيمها من حيث الوسائل بشرية و المادية الكافية", حسب مدير المرافق الجوارية بوزارة الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات.

وأوضح الدكتور فوزي بن أشنهو أن المخطط الاستعجالي الواجب وضعه للتكفل بالنساء الحوامل يجب أن يتمحور حول" تعزيز شبكة التكفل بالمرأة الحامل عند الولادة, و عدم رفض استقبال النساء الحوامل قبيل الولادة و مطابقة كل مرافق طب

التوليد للمقاييس من حيث المقرات و الموارد البشرية و التجهيزات".

وبعد أن أكد الدكتور بن أشنهو على أهمية السهر على وضع كل الدعائم أشار الى أن هذا المخطط الاستعجالي يجب أن يرتكز كذلك على "تطوير التنسيق في الولاية بين مصالح الأمومة المختلفة و التنسيق ما بين الولايات و المفتشيات على الصعيد المحلي قصد تقييم مدى تطبيق الشبكة و كذا الحفاظ على التزام المستخدمين لأجل تعزيز الشبكة و اشراك القطاع الحر فيها".

وبخصوص إجلاء المرضى, قال ذات المسؤول أن اجلاء مريض من مؤسسة صحية الى أخرى مرهون "بالتسجيل على سجل الاسعافات و التكفل بالمريض و تحضيره بغية اجلاءه و التسجيل على سجلات الاجلاء وملء ورقة المتابعة التي يجب أن ترافق المريض وتسلم لمصلحة الاستقبال", مبرزا في هذا الصدد أن عمليات المراقبة والتفتيش "ينبغي تعزيزها من طرف مدير الصحة و السكان بغية التأكد من مدى تنفيذ هذه التعليمة وأخذ أو اقتراح تدابير ضد المقصرين".

و بشأن التكفل في مصالح الاستعجالات, وصف الدكتور بن أشنهو اعادة التنظيم هاته المصالح و تعزيزها "بالأولوية التي يجب أن تحظى بالمرافقة الضرورية".

و شدد أيضا على أهمية اعادة تنظيم الاستعجلات و تعزيزها بالوسائل البشرية و المادية الكافية و تعزيز المراقبة و التفتيشات", موضحا أن "لجان المداومات و الاستعجالات يجب أن تكون عملية وأن يتم التكفل بتوصياتها و أن تكون أيضا حضيرة سيارات الاسعافات عملية".

تحسين ظروف عمل مهنيي قطاع الصحة وضمان أمنهم         

كما دعا الدكتور بن أشنهو إلى "السهر على تحسين ظروف العمل خاصة بالنسبة لفرق المناوبات الليلية وضمان أمن مهنيي قطاع الصحة و الى اشراك الممارسين الأحرار في المناوبات الليلية في اطار اتفاقية بالنسبة للاختصاصات التي تسجل نقصا".

وقال في هذا الصدد أن "قائمة مرافق و مصالح المناوبة الليلية (القطاع العام و الخاص) يجب أن تحظى بنشر واسع".

و بهدف تخفيف الضغط على الاستعجالات و تشجيع التوجه نحو العيادات المتعددة الخدمات اقترح مدير المرافق الجوارية بوزارة الصحة, وضع أليات فحص طبي لأجل تفادي التنقلات غير الضرورية نحو الاستعجالات وكذا الحرص على احترام مواقيت عمل الممارسين المختصين على مستوى المؤسسات الصحية الجوارية علاوة على تعزيز نشاط الاستعانة بخدمات خارجية فيما يخص الفحوصات الطبية المتخصصة طيلة اليوم.

و في مجال سير المرافق و تنظيم عرض العلاج, أكد الدكتور بن أشنهو على أهمية تنظيم عرض العلاج "بطريقة تسمح بالاستجابة لحاجيات صحة السكان و مكافحة   الفروقات و ضمان التكفل الجيد للمواطن بالسهر على حسن استقباله و نظافة المرافق و على التكفل الجيد بالمرضى و السهر على احترام مواقيت عمل و على مردودية مختلف المصالح و كذا على ارتداء الملابس المناسبة.

و شدد في نفس السياق, على ضرورة تعزيز و اعادة تنظيم الوسائل بحسب الحاجيات و مكافحة التغيب و العطل المرضية و التواطؤ في تكييف مناصب عمل.و فيما يتعلق بتعزيز قدرات المرافق الصحية الجوارية و المنشآت الاستشفائية, أبرز ممثل وزارة الصحة أهمية "تحسين تنظيم و سير مختلف المرافق و الخدمات و تنظيم شبكة العلاجات على المستوى المحلي و على صعيد المناطق", موضحا أنه يجب على المصالح التقنية (التصوير الطبي و المخبر) "أن تكون عملية بصفة مستمرة".

و على صعيد أخر و فيما يخص تسيير المنتجات الصيدلانية و تجهيزات الصحة, أشار الدكتور بن أشنهو الى أنه من المهم "السهر على وفرة المنتجات الصيدلانية و اللقاحات و المحاليل الطبية و المواد الكاشفة و التجهيزات الطبية و على السهر على التسيير الجيد للمنتجات الصيدلانية و كذا على تحسين متابعة مسار الأدوية التجهيزات الطبية".