الاخبار المختصرة
Search
Samedi 11 Juillet 2020
Journal Electronique

بعث رئيس المجلس الشعبي الوطني, سليمان شنين, اليوم الاحد, برقية تعزية إلى أسرة المجاهد ورئيس الحكومة الأسبق, بلعيد عبد السلام, الذي وافته المنية أمس السبت عن عمر ناهز 92 سنة.

و جاء في برقية التعزية "ببالغ الحزن والاسى وبقلب راض لقضاء الله وقدره, تلقيت نبأ انتقال روح المغفور له بإذن الله الاخ عبد السلام بلعيد, الى رحمة بارئها".

وأضاف قائلا "وعلى اثر هذا المصاب الجلل الذي لا رد لقضاء الل فيه, لا يسعني الا أن أقدم لكم باسمي ونيابة عن كل نواب المجلس الشعبي الوطني, بأصدق التعازي وأخلص المواساة أمام هذا المصاب الجلل, داعيا المولى عز وجل أن يسكنه جنات الخلد والرضوان وأن يجبر مصيبتكم ويغفر للفقيد ويتغمده بواسع رحمته وشامل غفرانه وعميم رضوانه, وأن يرزقكم في فقده جميل الصبر والسلوان".

انتقل إلى رحمة الله المجاهد قويني عبد القادر, المدعو "سي ناصر", عن عمر ناهز ال94 عاما, حسب ما علم يوم الأحد لدى وزارة المجاهدين و ذوي الحقوق.

الفقيد من مواليد 23 نوفمبر 1926 بوهران و من المناضلين الأوائل الذين نشطوا في القطاع الوهراني, حيث عمل على تشكيل خلايا مهامها تموين المجموعات وتوفير الأموال و تزويدها بالمعلومات الكافية بالولاية الخامسة التاريخية, تحضيرا لاندلاع الثورة التحريرية المظفرة.

و في شهر جويلية من سنة 1954, اختير المجاهد المرحوم قويني عبد القادر لتربص تكويني حول كيفية صنع و فك المتفجرات, بمنطقة الخرايسية بضواحي الجزائر العاصمة, وهنا التقى بعدد من رموز الحركة الوطنية ومفجري وقادة الثورة التحريرية المظفرة, على غرار محمد بلوزداد, محمد العربي بن مهيدي, سويداني بوجمعة, رابح بيطاط, العقيد أوعمران و محمد مرزوقي.

و مباشرة بعد انتهاء الدورة التكوينية, شكل مجموعة مختصة في صنع وفك القنابل واستقر بقرية المساعدة (عين تيموشنت) كمركز له, تحضيرا لتفجير الثورة التحريرية يوم الفاتح من نوفمبر 1954, حيث حدد مواقع وضع المتفجرات لعين تيموشنت.

ومع اندلاع الثورة المظفرة, عرفت منطقة عين تيموشنت كغيرها من المدن الجزائرية, عمليات هجوم و مداهمات, من طرف قوات الاستعمار الفرنسي, وأصبح المجاهد المرحوم محل متابعة من طرف البوليس الفرنسي, ليتوجه الى منطقة الحساسنة (سعيدة) وشرع في وضع الهياكل القاعدية لجيش التحرير الوطني.

وأصيب المرحوم بمرض لازمه الفراش لعدة أشهر الى أن تمكنت السلطات الفرنسية من القاء القبض عليه بتاريخ 2 ديسمبر 1954, وحول بعدها الى المحكمة العسكرية بوهران, أين حكم عليه ب20 سنة نافذة, و بقي في السجن إلى غاية 7 ماي 1962 بعد وقف اطلاق النار بشهرين.

بعد الاستقلال تقلد المرحوم العديد من المسؤوليات من بينها نائب بالمجلس الشعبي الوطني ليتفرغ بعدها للحياة المهنية.

وأمام هذا المصاب الجلل, يتوجه وزير المجاهدين و ذوي الحقوق, الطيب زيتوني, إلى أسرة الفقيد و رفاقه في الجهاد "بأصدق التعازي و أخلص المواساة, سائلا المولى جلت قدرته أن يتغمد روح الفقيد بواسع الرحمة و الرضوان و يسكنه فراديس الجنان مع عباده الذين أنعم عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا و يلهم أهله و رفاقه جميل الصبر و السلوان".

أوقفت قوات الشرطة التابعة لأمن ولايتي الجزائر و مستغانم , خلال عدة عمليات شرطية, 93 شخصا مشتبه فيه لارتكابهم جرائم مختلفة, حسب ما افاد به اليوم السبت بيان لمديرية الامن الوطني.

  • tebboune-investiture008
  • tebboune-investiture007
  • tebboune-investiture006
  • tebboune-investiture005
  • tebboune-investiture004
  • tebboune-investiture003
  • tebboune-investiture002
  • tebboune-investiture001
  • tebboune-investiture009
  •  tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture010
  • tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture011

دولـــي

مـجـتـمـع

    • عضو لجنة الفتوى: شعيرة الأضحية لا تسقط بإلغاء موسم الحج

      أكد الدكتور محند إيدير مشنان عضو لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية في تصريح للقناة الإذاعية الوطنية ، أن الأضحية هي شعيرة من شعائر الإسلام ، داوم عليها الرسول صلى الله عليه وسلم ، إحياء لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام ،ولا تسقط بسبب إلغاء موسم الحج.

سـيــــاحـة

علوم وتـكـنـولـوجـيـــا

    • اكتشاف أكبر انفجار لنجم تم تسجيله على الإطلاق

      أعلن علماء فلك في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية أنهم اكتشفوا أكبر انفجار لنجم تم تسجيله على الإطلاق وأنه أقوى بعشر مرات من انفجار المستعر الأعظم (سوبرنوفا) العادي وأنه أسطع بنحو 500 مرة, وذلك حسب بحث نشر هذا الإثنين.

اقــتــصــاد

ثـقــافــة

صـحـــة

بـيـئـــــة

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept