طباعة

أعلنت السلطات المصرية اليوم الجمعة اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد لشخص أجنبي قدم الى البلاد.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة المصرية أنه تم اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس "كورونا" المستجد لدى شخص أجنبي قادم من الخارج بعد إجراء التحاليل المعملية لحالة المشتبه فيه والتي جاءت نتيجتها إيجابية للفيروس ولكن بدون ظهور أي أعراض مرضية.

وأضاف أنه تم على الفور إبلاغ منظمة الصحة العالمية كما تم اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية حيث تم نقل المصاب إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيا والاطمئنان عليه مبرزا أن الحالة حاملة الفيروس مستقرة تماما ولا يظهر عليها أية أعراض مرضية.

وأشار المتحدث إلى أن السلطات اتخذت اجراءات وقائية مشددة في حق الأشخاص الذين كانت لديهم صلة بالمصاب من خلال اجراء التحاليل اللازمة وعزلهم في أماكن إقامتهم كإجراء احترازي لمدة 14 يوما.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت عن إحداث غرفة إدارة الأزمات لتتبع هذا الفيروس تعمل على مدار الساعة وتضم ممثلين من كافة القطاعات المعنية.