طباعة

أعلنت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة نصيرة بن حراث ، الخميس عن تقديم خارطة طريق خلال اجتماع مجلس الوزراء المقبل، تحدد معالم استراتيجية شاملة تشمل كل محاور القطاع وعلى رأسها مشاريع المحافظة على البيئة و تطوير الاقتصاد التدويري.

 

وسيعقد مجلس الوزراء اجتماعه السبت المقبل برئاسة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حيث سيدرس ضمن جدول أعماله "عددا من القضايا، وخاصة ملفات تتعلق بإنعاش وتطوير النشاطات القطاعية في مجالات الصحة،الصناعة، الفلاحة،السكن،

التجارة والتجارة الخارجية، المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة".

و في ردها على سؤال لوكالة الأنباء الجزائرية حول مساهمة قطاعها في تطوير قطاع الطاقات المتجددة ، قالت الوزيرة في نهاية خرجتها الميدانية الأولى التي قادتها الى مختلف الهيئات التابعة لقطاع البيئة و الطاقة المتجددة بالعاصمة، برفقة الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية حمزة السيد شيخي، أن قطاعها أعد خارطة طريق ، تتمثل في استراتيجية شاملة تتضمن مختلف

محاور القطاع بما فيها المحافظة على البيئة و التنوع البيولوجي مبرزة أهمية التنسيق بين كل القطاعات لإنجاح هذه الاستراتيجية. .

في سياق ذي صلة، شددت بن حراث على ضرورة مرافقة و دعم المؤسسات الناشئة التي تحمل مشاريع ابتكارية للاستثمار في ميدان الطاقات المتجددة وتحسيسها بأهمية المحافظة على البيئة . 

اتفاقية مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمؤسسات الناشئة قريبا

في هذا الاطار، كشفت الوزيرة عن توقيع "أول اتفاقية بين قطاعها و الوزارة المنتدبة المكلفة بالمؤسسات الناشئة" قريبا ، و أوضحت أن هذه الاتفاقية ستكون "شاملة و تهدف الى مرافقة المؤسسات الناشئة التي تحمل مشاريع ابتكارية في مرحلة النشأة و الانطلاق الى جانب تكريس المراقبة البعدية" لتشجيعها على المحافظة على البيئة و تطوير الاقتصاد التدويري و التنمية المستدامة .

واضافت في هذا الاطار أن المركز الوطني لتكنولوجيات الانتاج أكثر نقاء سيقوم بمرافقة المؤسسات الناشئة التي تحمل مشاريع ابتكارية.

وبخصوص جمع النفايات و تطوير الاقتصاد التدويري ، أكدت بن حراث أن تطوير هذا المجال يكون بتحسيس المواطن و الجماعات المحلية الى جانب المؤسسات الصناعية المختلفة المعنية بعمليات الفرز الانتقائي.